وزيرة فرنسية توجه إتهامات لـ “إيطاليا” بالتدخل بالشؤون الداخلية لبلادها

وزيرة فرنسية توجه إتهامات لـ "إيطاليا" بالتدخل بالشؤون الداخلية لبلادها

N ews A

المصدر – الأناضول:

وجهة وزيرة فرنسية إتهامات لإيطاليا, بالتدخل في الشؤون الداخلية لبلادها, بحسب تصريحات إعلامية أدلت بها وزيرة الشؤون الأوروبية الفرنسية، ناتالي لوازو، على خلفية لقاء جمع نائب رئيس الوزراء الإيطالي، لويجي دي مايو، بمسؤولين من حركة “السترات الصفراء”.

وقات الوزيرة الفرنسية, إن ذلك اللقاء “تدخل في شؤون بلادنا الداخلية، ولا يحق لهم ذلك، إنه سلوك غير ودي من أشخاص يُفترض أن يكونوا قادة”، معتبرة أن “الأزمة الحالية بين البلدين أظهرت أن “بلادها على حق”.

من جانبه، قال الوزير الإيطالي في تصريحات نقلتها صحيفة “لوموند” الفرنسية، إنه “التقى بقيادات من السترات الصفراء، لأنه تأثر بمطالبهم التي لا تستند إلى أي أيديولوجيا، وتمس بشكل مباشر احتياجات المواطنين”.

والخميس، أعلنت الخارجية الفرنسية، في بيان صدر عنها، استدعاء سفيرها لدى روما للتشاور، على خلفية ما وصفته بسلسلة من “التصريحات الزائفة والاتهامات التي لا أساس لها من الصحة وغير المسبوقة” من المسؤولين الإيطاليين.

وفي الآونة الأخيرة، تصاعدت حدة الخلافات بين فرنسا وإيطاليا، على خلفية الاتهامات المتبادلة التي أطلقها المسؤولون مؤخرًا بشأن الهجرة غير القانونية واستغلال إفريقيا.

واستدعت باريس يناير/كانون الثاني الماضي، سفيرة روما بعد أن اتهم دي مايو فرنسا بـ”ترسيخ الفقر في إفريقيا، والتسبب في تدفق المهاجرين بأعداد كبيرة إلى أوروبا”.

ومنذ 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، انطلقت احتجاجات “السترات الصفراء” بفرنسا؛ تنديدًا بارتفاع الضرائب على الوقود.

ورغم إلغاء الحكومة للزيادات المقررة في أسعار الوقود، إلا أن وتيرة الاحتجاجات لم تهدأ، واستمرت لعدة أسابيع، لكن بكثافة أقل، وبسقف مطالب بلغ حد المناداة برحيل الرئيس إيمانويل ماكرون.

This post was published on 2019-02-09 12:26 AM