مصرع مجازف بريطاني بعد سقوطه من إرتفاع 200 متر أمام صديقه

لقي مجازف بريطاني حتفه أمام أعين صديقته، في شمال مدينة البندقية الإيطالية، بعد أن فقد السيطرة على حركته في الهواء والسقوط من ارتفاع 200 متر.

وكان المجازف البريطاني جان أندريه كيمنر، البالغ من العمر 32 عامًا، يبحث عن الإثارة في جبال ‘الدولوميت’، عندما صعد إلى قمة جبل طوله 3 آلاف متر مع صديقته.

وبحسب ما ذكرته صحيفة ‘ديلي ميل’ البريطانية، قفز المجازف من قمة جبل ‘ساس بوردوي’، ولكن الرياح العاتية التي كانت تهب على المنطقة دفعته نحو الصخور، وأفقدته السيطرة على بدلته المجنحة.

ولم يستطع ‘جان’ التحكم في مساره، وسقط لحتفه من ارتفاع 200 متر، قبل أن تدق صديقته ناقوس الخطر، وتستدعي مروحية إنقاذ للبحث عنه.

وعثرت فرق الإنقاذ على جثة ‘جان’ بين الصخور على سفح الجبل المغطى بالثلوج أدناه، وأكدوا أنه قُتل فور الاصطدام بالأرض.

وقال شاهد عيان للصحيفة: ‘كان الرجل البريطاني مع صديقته، وقررا القفز، وهبطت هي على ما يرام، ولكن عندما قفز هو كانت الرياح قوية للغاية ودفعته نحو جانب الجبل’.

وتعد رياضة قفز القاعدة والتي تتضمن القفز بالمظلات أو البدلات المجنحة من مبانٍ مرتفعة أو سفوح الجبال، إحدى أكثر الرياضات خطورة في العالم، حيث يبلغ معدل الإصابات فيها 43 ضعف القفز بالمظلات.

This post was published on 2019-06-11 7:41 PM