الحكومة اللبنانية تشتكي إسرائيل في مجلس الأمن الدولي “بسبب اختراق المجال الجوي اللبناني”

رويترز

أعلن الحكومة اللبنانية عزمه تقديم شكوى ضد إسرائيل في مجلس الأمن الدوليبسبب “خروقات” شكّلت خطرا على حركة الطائرات المدنية، وكادت تتسبب بـ”كارثة جوية”.

وأصدرت الخارجية اللبنانية بيانا كشفت فيه عن نيتها التوجه لمجلس الأمن، وذلك على خلفية غارات جوية نفذتها طائرات إسرائيلية استهدفت، الثلاثاء الريف الغربي لدمشق بسوريا، الأمر الذي هدد حركة الطيران اللبناني في مطار بيروت.

واستنكرت الخارجية، “الغارات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت الجمهورية العربية السورية”، مؤكدة “على حق سوريا في الدفاع المشروع عن أرضها وسيادتها”.

ودعت “المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى إدانة الغارات، واستعمال الطائرات الإسرائيلية الأجواء اللبنانية لشن هجمات على دولة شقيقة، في خرق واضح للقرار 1701” لحل النزاع اللبناني الإسرائيلي.

وأكد البيان أن وزير الخارجية والمغتربين، جبران باسيل، “أعطى تعليماته إلى مندوبة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة، لتقديم شكوى أمام مجلس الأمن، بالخروقات الإسرائيلية الخطيرة التي تهدد استقرار المنطقة”.

وفي وقت سابق الأربعاء، قال وزير الأشغال العامة والنقل في لبنان، يوسف فنيانوس، إن طائرتيْن مدنيتين نجتا بأعجوبة من “كارثة إنسانية”، في الأجواء اللبنانية أثناء تحليق المقاتلات الإسرائيلية، الثلاثاء، خلال “العدوان” على العاصمة السورية دمشق.

وأعلنت السلطات اللبنانية أن الطيران الحربي الإسرائيلي، نفّذ، مساء الثلاثاء، “غارات وهمية” في عدة مناطق جنوبي البلاد.

This post was published on 2018-12-26 11:27 PM