عضو في هيئة كبار العلماء في السعودية ينتقد “حفلات توديع الموتى”

عضو في هيئة كبار العلماء في السعودية ينتقد حفلات توديع الموتى

شن عضو في هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية,الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع, هجوما قويا على مظاهر البذخ والتبذير والمبالغة في إقامة مجالس العزاء ومناسبات الوفاة في المملكة، مشبّهًا الأمر بـ”حفلات توديع الموتى”.

وقال المستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع، في لقاء تلفزيوني إن “هذا العمل باطل وهو بدعة، والذين يقومون بذلك هم في الواقع يمكن أنْ نصفهم بأنهم يقيمون احتفال وداع لقريبهم”، على ما أوردت صحيفة “سبق” المحلية.

وأضاف المنيع “أن ما نشاهده اليوم هو كراسي وسواليف ونكت وضحك وأطعمة واستئجار قارئ للقرآن الكريم ولا تجد من يستمع له”.

وتابع المنيع:”الناس يحولون العزاء إلى شبه احتفالات، ويقدمون فيها الكثير من مقتضيات الضيافة”، مبيناً أن “العزاء” مواساة لأهل الميت وأقربائه والتخفيف من مصابهم والدعاء لميتهم بالرحمة وطلب الصبر والاحتساب عند الله على فقده ورحيله، فهم في حالة حزن واضطراب نفسي.

واستطرد المنيع قائلاً: “لا بأس بتقديم التعازي في المقبرة أو العمل أو المسجد أو المنزل وعدم تكرارها؛ لكن المنكر أن نقلب العزاء إلى سراء ورخاء وموائد وضحك ونكات”.

وطالب المنيع، بإعادة النظر وتصحيح المفاهيم حول مظاهر البذخ والتكلف والمبالغة في إقامة مجالس العزاء ومناسبات الوفاة، داعيًا إلى الاقتداء بسنة الرسول وأصحابه.

This post was published on 2019-01-24 7:16 PM