إنتقادات وجدل بسبب منع “الخطوط السعودية” سفر أكاديمي من ذوي الاحتياجات الخاصة على إحدى طائراتها

إنتقادات وجدل بسبب منع الخطوط السعودية سفر أكاديمي من ذوي الاحتياجات الخاصة على متنها

تسبب قرار الخطوط الجوية السعودية، بمنع سفر أكاديمي من ذوي الاحتياجات الخاصة على متن إحدى طائراتها لعدم وجود مرافق له، بجدل واسع, وتضامن الكثير من المشاهير, بعد ان تسبب المنع لتغيبه عن مؤتمر دولي كان يستعد للمشاركة فيه.

وتلقت الشركة الحكومية، سيلًا من الانتقادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب منعها سفر وكيل عمادة شؤون الطلاب لذوي الاحتياجات الخاصة، وعضو هيئة التدريس بقسم الهندسة الصناعية في جامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور وجدي وزان، فيما ضمت قائمة المتضامنين مع الأكاديمي السعودي، وزير التعليم ذاته، حمد آل الشيخ.

وبدأت القصة عندما نشر ‘وزان’ مقطع فيديو عبر حسابه على موقع ‘تويتر’ من داخل مطار الملك عبدالعزيز في مدينة جدة، قال فيه إنه يعتذر عن المشاركة في معرض ومؤتمر التعليم العالي الذي تنظمه وزارة التعليم في العاصمة الرياض لعدم السماح له بالسفر’.

وبدا ‘وزان’ حزينًا لقرار الخطوط السعودية، وقال إنه يعيش حياة مستقلة، ولديه أسرة، ويعمل في الجامعة، ولا يحتاج لمرافق معه في حياته، قبل أن ينشر مقطع فيديو قال إنه جزء من العرض الذي كان سيقدمه خلال المؤتمر عن تمكين الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتقدم وزير التعليم السعودي، حمد آل الشيخ، قائمة طويلة من المتضامنين والمتعاطفين مع وزان، وقال في ردٍ مساند له:’أخي د. وجدي وزان .. لقد كنتَ حاضرًا بهمتك، واطلع الجميع على المبادرة والمادة الفيلمية المصاحبة وكانت ملهمة، وآمل أن تعمم عناصر مبادرة جامعة الملك عبد العزيز لذوي الاحتياجات الخاصة على جامعاتنا والتعليم العام’.

واختار غالبية المتضامنين مع وزان، انتقاد شركة الطيران التي منعته من السفر، واكتفت بنشر ردٍ قالت فيه:’ضيفنا العزيز، حرصًا منا على سلامتكم وسلامة ضيوفنا الكرام فإنه يتطلب وجود مرافق لمساعدتكم في حالات الطوارئ لاسمح الله، كما نسعد بخدمتكم، وتسهيل إجراءات سفركم بتزويدنا بمعلومات حجزكم على الخاص، نعتز بخدمتكم’.

وفي ردٍ غاضبٍ وحادٍ على الشركة السعودية، قال المحامي السعودي البارز، عبدالرحمن اللاحم، إن تصرف الشركة عنصري، والسفر حق من حقوق الإنسان، ويتوجب على الخطوط السعودية تأمين وصول المسافر من سيارته إلى الطائرة.

وقال محمد الشريف، وهو ضابط سعودي أصبح مقعدًا بعد أن أُصيب في حادث:’حفلة جديدة من حفلات الخطوط السعودية البائسة لفرض الإيذاء النفسي، والشعور بالإقصاء، والعجز لذوي الإعاقة، هذا ماحدث للدكتور وجدي وزان مدير خدمات #ذوي_الإعاقة في جامعة الملك عبدالعزيز، وهو من ذوي الإعاقة المتمكنين، وذوو الإعاقة ليسوا قاصرين حتى يُفرض عليهم وجود مرافق أو وليّ أمر’.

وانضم الاقتصادي السعودي المعروف، فضل البوعينين، إلى قائمة المتضامنين مع وزان، وقال في تعليق: ‘إخواننا وأخواتنا من ذوي الهمم في حاجة إلى تمكين وتفهم من قبل مقدمي الخدمات، عمومًا كان من الممكن إيصاله إلى مقعده بمساعدة خدمات ذوي الحاجات الخاصة، ومن ثم نقله من مقعده إلى بوابة الوصول بكل يسر وسهولة، وديننا الحنيف أرشدنا إلى خدمة المحتاج، وشركاتنا أولى بتنفيذ قيم الإسلام والقيم الدولية’.

وتنظم وزارة التعليم في الرياض أعمال المعرض والمنتدى الدولي للتعليم العالي في نسخته الثامنة تحت عنوان’ تحول الجامعات السعودية في عصر التغيير’، بحضور ومشاركة خبراء دوليين من مختلف دول العالم، وجامعات عالمية، وعدد من المنظمات والهيئات الدولية.

This post was published on 2019-04-13 6:36 AM