إصابة رجل أمن ومحتجين أخرين في أعمال عنف خلال مظاهرة في محافظة البصرة جنوب العراق

المصدر: البصرة – العراق – الاناضول:

تعرض رجل من قوات الأمن العراقية, وعدد من المحتجين للإصابة, اليوم الجمعة, في أعمال عنف أندلعت خلال مظاهرة تطالب بحل المجلس المحلي وتوفير فرص عمل ومحاربة فساد.

وكان العشرات من المحتجين تجمعوا أمام مبنى الحكومة المحلية وسط مدينة البصرة، جنوب العراق, ورددوا شعارات تطالب بـ”حل مجلس المحافظة ومكافحة الفساد وتوفير الوظائف”.

وقال محمد خلف، وهو ملازم في الجيش، أن “المحتجين أضرموا النيران في موقف خاص كرفان لشرطة النجدة، ما دفع قوات الأمن إلى التدخل لتفريق المحتجين الذين لم يحصلوا على الموافقات الرسمية”.

وأوضح أنّ “أحد عناصر الأمن أصيب بجروح بعد رشقه بالحجارة من قبل المتظاهرين”.

ولفت خلف إلى أنّ “قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع والهراوات خلال تفريق التظاهرة”.

من جهته، قال رافد الكناني، أحد المتظاهرين، إنّ “قوات الأمن استخدمت القوة المفرطة ضد المتظاهرين العزل”.

وأضاف أنّ “عددًا من المتظاهرين أصيبوا بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغازات المسيلة للدموع”.

جرحى في أعمال عنف رافقت مظاهرة في محافظة البصرة جنوب العراق

وأوضح الكناني أنّ “التظاهرة كانت سلمية، وكان يفترض بقوات الأمن حماية المتظاهرين وليس التصدي لهم بالقوة”.

والبصرة، مهد احتجاجات شعبية متواصلة على نحو متقطع منذ 9 تموز/ يوليو 2018، في محافظات وسط وجنوب البلاد ذات الغالبية الشيعية، للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وفرص العمل ومحاربة الفساد.

This post was published on 2019-01-19 1:14 صباحًا